آخر الأخبار

انعقاد أشغال اللجنة الجهوية لفض النزاعات بسوس ماسة درعة حول ملف تدبير الفائض والخصاص بنيابة أكادير إداوتنان‎

عقدت اللجنة الجهوية لفض النزاعات اجتماعها  بعد زوال يوم الجمعة 30 أكتوبر 2015 بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة لتدارس القضايا الخلافية المرفوعة إليها على صعيد اللجنة الإقليمية لفض النزاعات  بنيابة أكادير إداوتنان وفقا للمذكرة الوزارية 111، والمتعلقة بتفعيل مقتضيات المذكرة الوزارية 15/352 لتدبير الفائض والخصاص.
وترأس أشغال هذه اللجنة السيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة درعة، وبعضوية السادة نائب الوزارة بأكادير إداوتنان وممثلين اثنين (02) عن مكتب الاتصال والعلاقات العامة بالأكاديمية ورؤساء الأقسام والمصالح بالأكاديمية والنيابة، وممثلين اثنين (02) عن النقابات  التعليمية.
في بداية هذا الاجتماع، ذكر السيد مدير الأكاديمية بأهمية الاجتماعات التي تعقدها اللجنة الجهوية لفض النزاعات للتداول في مختلف القضايا المطروحة على الصعيد الإقليمي، مشيرا الى أن جل القضايا الخلافية يمكن حلها بالتوافق والحوار على المستوى المحلي وفقل للمساطر والقانون.
وفي هذا الصدد، أشار السيد المدير إلى أن عملية إعادة الانتشار وتدبير الفائض بمختلف نيابات الجهة، استفاد منها عدد كبير من المدرسات والمدرسين خلال الدخول المدرسي الجديد 2015/2016، منهم 288 أستاذا(ة) من أصل 523  بالسلك الابتدائي أي بنسبة 55 في المائة،و125 أستاذا(ة) من أصل 165 بالسلك الثانوي الاعدادي،و104 أستاذا(ة) من أصل 153  بالسلك الثانوي التأهيلي.
         وخلال جلسة النقاش والتداول، قدم ممثلو الهيئات النقابية  وجهات نظرهم ومقترحاتهم حول القضايا الخلافية وفق المحضر الإقليمي لاجتماع اللجنة الإقليمية بنيابة أكادير اداوتنان  يوم الجمعة 02 أكتوبر 2015 ،حيث أقر الجميع بكون وضعية الموارد البشرية بنيابة اكادير اداوتنان هي نتيجة تراكمات التدبير لسنوات سابقة يتحمل فيها الجميع المسؤولية.
من جانبه أكد السيد نائب الوزارة بأكادير استعداد إدارة النيابة لمعالجة مشكل تدبير الفائض من الموارد البشرية بالإقليم وفق منهج تشاركي ديموقراطي  يتأسس على إشراك الجميع إدارة ونقابات وذلك ضمانا للسير العادي لمنظومة لتربية والتكوين بهاته الرقعة التربوية من الجهة.
    وبعد نقاش مستفيض وحوار جاد ومسؤول من لدن جميع الحاضرين وبتوجيه محكم للسيد مدير الأكاديمية الجهوية، تم الاتفاق على ما يلي :
+    دراسة حالات الأساتذة والأستاذات في اطار معالجة الطعون، وفقا للآلية المعتمدة في المذكرة المؤطرة؛
+    تغيير رسائل "النقل من أجل المصلحة " برسائل "التكليف " للمعنيين بكل من "تدارت" و "أزيكو" في المرحلة الثانية.
+    عقد لقاء إقليمي بنيابة أكادير إداوتنان قصد تدارس منهجية إعداد التكليفات والمتعلقة بالمرحلة الثالثة وذلك يوم الخميس 05 نونبر 2015 .
وإذ تخبر الأكاديمية الرأي العام التربوي بمجريات الاجتماع المذكور حرصا منها على استمرار نهج التواصل المؤسساتي الذي دأبنا عليه داخل هاته المؤسسة العمومية، فإنها لتؤكد بالمناسبة حرصها الجماعي من أجل صون حق المتعلمات والمتعلمين في التمدرس، وإعمال كل الآليات والتدابير توجيها وتصحيحا وارتقاء، وأنها  لن تتوانى في تطبيق القانون مع الجميع حرصا على ضمان سير المرفق العام، وتكريسا لقاعدة تكافؤ الفرص والاستحقاق دونما ميز أو تفاضل.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014