آخر الأخبار

صفحات "تسريبات" تستمر في تسريب امتحانات البكالوريا

منذ الساعات الأولى لصباح اليوم ، الثلاثاء 09 يونيو 2015 ، شرعت صفحات "التسريبات" في نشر أسئلة امتحانات البكالوريا ، و غزت صور أسئلة امتحانات الباكالوريا لشعب الفيزياء و العلوم الانسانية و الآداب العصرية...و الأجوبة الخاصة بها صفحات الفايسبوك منذ الدقائق الأولى لانطلاق الامتحان . واعتبرت صفحات" تسريبات "على الفيسبوك أن سرعتها في الحصول على صور الامتحانات يشكل انتصارا على توعدات وزارة التربية الوطنية لأنها فضلت المقاربة الزجرية على المقاربة التربوية في محاربة الغش .

و كانت صفحات "تسريبات" بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك توعدت بنشر امتحانات الباكلوريا الخاصة بالموسم الدراسي الحالي متحدية القرار الوزاري القاضي بمعاقبة كل من ثبت تورطه في عملية التسريب. و قرر القائمون على تسيير صفحات التسريبات ، التي ارتفع عدد أعضائها بشكل كبير في اليومين الأخيرين ، تحدي الوزير بلمختار و توعدوا بالرد من خلال تسريب كافة الوثائق الخاصة بالامتحانات مع الإجابة عليها كما هي العادة. و لجأت صفحات "التسريبات" هذه السنة إلى أساليب إضافية للهروب من التشويش و الرقابة التي تعرضت لها في السنوات السابقة ، و في هذا الإطار شرعت الصفحات المذكورة في تكوين مجموعات مغلقة على الفيسبوك و مجموعات على "الواتساب" و "الماسنجر" .

و للإشارة فوزارة التربية الوطنية فقد تقدمت بمشروع قانون، يتعلق بزجر الغش في الامتحانات، عُرض على لجنة الاتصال والتعليم بمجلس النواب، ويتضمن عقوبات ثقيلة في حق التلاميذ الذين سيلجؤون إلى الغش في اجتياز الامتحانات لهذا العام، حيث تصل إلى الحبس من شهر واحد إلى سنة وغرامة مالية تتراوح بين 5 آلاف درهم و10 آلاف درهم. كما يعاقب بالحبس من ثلاثة أشهر إلى سنتين والغرامة من 10 آلاف درهم إلى 20 ألف درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط، كل من استعمل وثائق مزورة قصد المشاركة في الامتحان أو تعويض المرشح المعني باجتياز الامتحان بغيره، وكذا في حالة تسريب مواضيع الامتحان للغير قبل الامتحان أو المساعدة في الإجابة عليها، أو في حالة تسريب مواضيع الامتحان للغير قبل الامتحان أو المساعدة في الإجابة عليها. كما لجأت إلى الوصلات التحسيسية على قنوات القطب العمومي . إضافة إلى الاستعانة بأجهزة كشف الهواتف التي توصلت بها مختلف الأكاديميات للحد من انتشار الوسائط الإلكترونية بقاعات الامتحان.









ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014