آخر الأخبار

أكاديمية الجهة الشرقية والمعهد الثقافي الفرنسي بوجدة : مبادرات مشتركة للتحسيس بآفات الرشوة

تم مؤخرا بمقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية توزيع 300 قصة مصورة "نسرين والرشوة" باللغتين العربية والفرنسية لفائدة مؤسسات تعليمية بالجهة ولتحسيس التلاميذ بمخاطر ظاهرة الرشوة، وذلك بحضور السيد باسكال براكمون مدير المعهد الثقافي الفرنسي بوجدة  و السيد مصطفى ايت بلقاس رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية ورئيس المركز الجهوي للتوثيق والتنشيط  والإنتاج التربوي بالأكاديمية و رئيس مصلحة الامتحانات  و رئيس المركز الجهوي لمحاربة الامية و الارتقاء بالتربية غير النظامية  و رئيس مكتب الشراكة والتعاون و رؤساء مصالح  الحياة المدرسية ببعض النيابات.

وأوضح السيد مصطفى ايت بلقاس رئيس قسم الشؤون التربوية في كلمة مقتضبة نيابة عن السيد محمد ديب مدير الاكاديمية ،وقال أنه لشرف للأكاديمية أن تستقبل في أحضانها السيد باسكال براكمون مدير المعهد الثقافي الفرنسي بوجدة  ، الذي لم يدخر وسعا في حضور مختلف الأنشطة التي لها علاقة بالتربية، وأكد أن هذه التظاهرة هي ثمرة شراكة بين المعهد الثقافي الفرنسي و  اكاديمية الجهة الشرقية ، من أجل تحسيس الناشئة بخطورة آفة الرشوة من خلال أنشطة تربوية داخل الفصول الدراسية ، تعتمد التحسيس بواسطة وسائط تعليمية من ضمنها القصة المصورة التي تم توزيعها اليوم، و هي وسيلة من أجل تحسيس التلاميذ بخطورة هذه الآفة من خلال قصص حكائية.

وأشار  السيد باسكال براكمون مدير المعهد الثقافي الفرنسي بوجدة من جهته ان هذه المبادرة تدخل في اطار  تخليق الحياة العامة للوقاية من الرشوة  والارتقاء بالحكامة الجيدة واكد السيد باسكال  أن فرنسا تشيد بالمجهودات المبذولة، منذ سنوات، من طرف المغرب في مجال محاربة الرشوة، مضيفا أن بلده يدعم مؤسسة الحكامة الجيدة المكرسة من طرف دستور 2011،كما اوضح في سياق كلمته ان السفارة الفرنسية  وبتنسيق مع الهيئة مكنت من توزيع حوالي 5 آلاف نسخة من القصص المصورة بعنوان (نسرين والرشوة) باللغتين العربية والفرنسية بسبعة مؤسسات تعليمية بكل من وجدة ومراكش واكدير والرباط و الدارالبيضاء ومكناس وطنجة، رافقها عرض مسرحي للدمى المتحركة بالمدارس المستفيدة من هذه العملية، مضيفا أن حوالي 2500 تلميذ استفادوا من الحملة التحسيسية ضد الرشوة بالمغرب خلال  سنة 2014 . وذكر بالاتفاقية الإطار المبرمة، في هذا الشأن، بتاريخ 21 أكتوبر 2014 بالرباط، والتي تنص على تبادل الخبرات والممارسات الجيدة، موضحا أن هذه الاتفاقية تجعل من الهيئة المذكورة شريكا رفيع المستوى لسفارة فرنسا بالمغرب، ومتمنيا أن تسفر هذه الاتفاقية عن مبادرات أخرى مثمرة

وتروم هذه العملية التحسيسية، التي كانت انطلاقتها في أكتوبر 2014 ، بمبادرة من الهيئة المركزية للوقاية من الرشوة، وبتعاون مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين للجهة الشرقية ، وبتنسيق مع السفارة الفرنسية بالمغرب، تنمية ثقافة الشفافية والنزاهة والمساءلة لدى الناشئة. تجدر الاشارة الى انه سيتم  توزيع طبعة جديدة يقدر عددها ب 500 قصة على باقي المؤسسات التعليمية ببعض النيابات التابعة لاكاديمية الجهة الشرقية.










ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014