آخر الأخبار

الطيب الشكيلي: التنزيل الأمثل للرؤية الاستراتيجية لإصلاح المدرسة المغربية يستلزم عدم إخضاعها لتقلبات وزراية أو سياسية

و.م.ع

قال السيد الطيب الشكيلي عضو أكاديمية الحسن الثاني للعلوم والتقنيات أن التنزيل الأمثل للرؤية الاستراتيجية لإصلاح المدرسة المغربية، التي ترأس جلالة الملك محمد السادس حفل تقديمها أمس الأربعاء، يستلزم عدم إخضاعها لتقلبات وزراية أو سياسية.

وأكد السيد الشكيلي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على ضرورة جعل الخروج عن هذه الإستراتيجية خاضعا لشروط محددة حتى لا تكون التعديلات المراد إدخالها مستقبلا اعتباطية أو شخصية أو مزاجية، مشددا على أهمية الحرص على ألا يتم ذلك إلا بعد تقييم موضوعي يوصى به في حال وجود اختلالات محتملة.

وأوضح وزير التربية الوطنية والتعليم العالي الأسبق أن تنزيل هذه الرؤية الاستراتيجية على أرض الواقع ينبغي أن يرتكز على ثلاث رافعات تتمثل أولاها في توفير تكوين مستمر ومعمق للمعلمين والأساتذة، معتبرا أن إعادة النظر في البرامج والمناهج التعليمية لا يمكن أن تؤتي ثمارها إلا إذا كان العنصر البشري على دراية تامة بالمناهج البيداغوجية والوسائل الديداكتيكية.

وتتجلى الرافعة الثانية لتنزيل هذه الرؤية، يضيف السيد الشكيلي، في القيام بمراجعة شمولية لحكامة المنظومة التربوية ككل وتحديد المسؤولية على الأصعدة الوطنية والجهوية والمحلية، وتوفير وسائل الحكامة التي تخول لجميع المتدخلين (معلمين وآباء وغيرهم...) أن يسهموا في إبراز نموذج تربوي يأخذ بعين الاعتبار التوجهات العامة الوطنية الكبرى وكذلك ما ينتظره المواطنون من المدرسة، مشددا على ضرورة اعتماد مقاربة تشاركية فعلية بهذا الخصوص.

وتهم الرافعة الثالثة، حسب السيد الشكيلي، عدم إدخال تغييرات على الاستراتيجية إلى بعد عملية التقييم.

وأبرز أن أجرأة هذه الرؤية الاستراتيجية على المديين المتوسط والطويل يتطلب تشكيل للجان وطنية ومحلية وجهوية تتوفر فيها الكفاءة والمصداقية، وكذا الحرية اللازمة لتتبع ورصد التطورات الإيجابية من أجل تعميقها ومعالجة الاختلالات في حال ظهورها.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، السيد عمر عزيمان، قدم أمس بالدار البيضاء، أمام جلالة الملك، الخطوط العريضة لهذه الرؤية الإستراتيجية (2015-2030)، والتي تقوم على مقاربة تشاركية وتشاورية تتطلع إلى تشييد مدرسة جديدة تكون مدرسة للإنصاف وتكافؤ الفرص، ومدرسة الجودة للجميع.










ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع تربية بريس ©2014